برنامج التفوق الفردي التدريبي

Views: 8954

برنامج التفوق الفردي 

المدرب المتقدم

فيصل خالد الغريب 

مستشار نظم العقل و الاتصال البشري

مستشار تطوير الأعمال الاستراتيجية

drfaisalkhaled@gmail.com 

www.FAISALKHALED.com 

يصاب المتابع بصدمة إدراكية !! عندما يجد تنوعاً ضخماً من الأنشطة عالية الأداء لدى شخص واحد ، مما يولد السؤال التالي : كيف لك هذا ؟ و الحقيقة أن السؤال قد يبدو قصيراً و لكن إجابته بضخامة ذلك التنوع الذي تولد عنه ، فكان الجواب عبر برنامج تدريبي بعنوان التفوق الفردي ، فهذا هو واجبي ككبير مدربين معتمد دولياً.

  وحيث أنني أعيش حياة مرنة للغاية تحت عدسة الكاميرا ، أمارس فيها حياتي كطائر حر و أستمتع بوجودي في الحياة ، بعيداً عن تأثير العقبات و الصعوبات و المعيقات الطبيعية و المختلقة في طريق كل ناجح ، فإنني لم أدخر وسعاً في تقديم أسرار التفوق للمتدربين الجادين المرشحين لدخول البرنامج ، فإن كنت تنوي إدراة نجاحاتك من على ظهر دراجة هوائية أو مركبة استكشاف برية أو و أنت في قارب نهري أو وأنت تحلق بطائرة شراعية ، أو كنت ممن يرغب في استخدام قدراته الذاتية في العيش الحر في جزيرة منعزلة وسط المحيط  ، أو ممن لا يأبه للموجات التي تؤثر على جماهير البشر عامة ، فإن هذا البرنامج سيحقق لك ذلك الهدف ، بينما سيبقى من حولك يصارعون فوق مكاتبهم للبقاء .

البرنامج لا يواجه القضاء و القدر ، ولكنه يمنحك أدوات التفوق – الأسباب – للتعامل مع كافة الظروف المتوقعة و ما يظن البعض بأنها غير متوقعة ، و إليك مستويات البرنامج التدريبي بكل اختصار و إيجاز ، حيث سنقضي في كل مستوى يوماً تدريبياً كاملاً حافلاً بالمعرفة ، مع إعطاء فرصة للمعالجة  الشخصية و التطبيق لعدة أشهر معاً ، قبل الانتقال إلى المستوى الذي يليه .

المستوى الأول : هو مستوى تأسيسي تأهيلي يعتمد على بناء التركيب المقارن التطبيقي لتوسيع المجال الإدراكي للمتدرب ، وهذا ضروري لبناء لبنات التفوق الفردي عليه ، حيث أعرض بالتوثيق خطوات بناء النجاح الشخصي وفقاً  للسياق الذي مررت به ، بالتوازي مع مبادئ التكوين القياسية لخطوات النجاج ، مع عرض توثيقي لكل خطوة نجاح مدعومة بالتفسير المنطقي و العلمي لكل خطوة ، ثم نختم بالبناء للمستوى الثاني مع بعض مهارات التخطيط للتحضير و الاستعداد ، سيؤهلك هذا لاستقبال ما يظنه الكثير من الناس بأنه مستحيل .

المستوى الثاني : هو ورشة عمل مبنية على ما يقدمه المتدرب من معطيات تتعلق بأهدافه الشخصية وخططه المستقبلية بناءً على مفردات المستوى الأول ، حينها نبدأ في عملية تقييم وتقويم و مشاركة في تعديل التوجه بناءً على الفرص و العقبات ، ودراسة الواقع الشخصي بأدوات تحليل و مراجعة و ربط واقعي ، اعتماداً على معايير قياسية حصلت عليها فعلاً في المستوى الأول .

المستوى الثالث : مراجعة قياسات التقدم الفعلي ، و توسيع مجال الإدراك الواقعي ، عبر فتح البصيرة تجاه التفاعل الجديد مع الحياة و المجتمع ، و معالجة أكبر عقبات التقدم الذاتية و الخارجية ، وتحسين الأداء السلوكي و الاجتماعي ، حيث يصدم الناجح بالواقع في طريق تقدمه ، ولكن هذا المستوى سيعطيه الحلول الملائمة ذات التأثير الفوري و المباشر ، هنا يبدأ المتدرب في ملامسة سحابة التفوق و الشعور بوجودها .

المستوى الرابع : تحسين مهارات الإدراك الواقعي و التحليل المنطقي للسياقات و الأحداث و الوقائع ، و أساليب معالجة الأزمات و أفضل طرق التفاعل معها و أنماط التفاعل فيها وفقاً للبيئة الشخصية للمتفوق ، حيث سيمتلك المتدرب أدوات عقلية تمكنه فعلياً من الاستمتاع بكل ما يواجهه .

 المستوى الخامس : مهارات التعايش مع خط الزمن ، و بناء العقيدة  الوجودية، و تحديد أدوات التحفيز الذاتي ، و تحديد نموذج التفوق الفردي الاستراتيجي ، و البناء للمستقبل عبر التوكيدات النفسية و التخطيط بالسيناريو و التمكين لأبرز مهارات التفكير الاستراتيجي و بناء الفرص و خلق الأسواق ، و أدوات التسويق الذاتي و مهاراته ، حيث يتم إزالة معيقات التقدم العميقة في النفس و الذاكرة الشخصية  ، وهنا يتمرس المتفوق على استخدام أدوات المستويات السابقة و فهم واقعه بحكمة وثبات و قوة .

حينها أكون قد مكنتك من بناء نجاحك الذاتي دون الاعتماد على دعم خارجي من أحد عدى الله سبحانه و تعالى ، الذي سيسخر لعبده – بعد بذل الأسباب العلمية التطبيقية – أدوات النجاح المتاحة لك في زمنك ، إلا أن الأمر لن يتوقف هنا ، بل ستكون بتفوقه ضمن فريق من المتفوقين القادرين على صناعة فرص قابلة للمشاركة المجتمعية الحضارية ، دون التأثر بواقع الحياة السلبي الذي قد يواجهه معظم الناس نتيجة لوقائع العصر ونكبتاه ، وخلق عالمهم الإيجابي بأنفسهم عبر مشاريع قابلة للتفعيل الفوري !

الأمر الذي ينبغي عليّ إطلاعك عليه ، هو أن البرنامج سيغطي كافة جوانب حياتك ، أي الجانب الروحي و المهني و المالي و المعرفي العلاقات العامة و الأسرة و جوانب متعددة من شخصيتك ، كي تكون على قدر من الاتزان الكافي ، وحتى لا يطغى جانب على الآخر ، و الأمر الآخر ، أنك ستقوم بملئ استمارة صغيرة قبل تأكيد قبول ترشيحك للبرنامج ، خطوة صغيرة لتحقيق جودة في المخرجات ، كل هذا بأحدث تقنيات التدريب و تقنية الاتصالات و المعلومات الحديثة .

وتأكد من أن المهارات لا تتولد لمجرد الرغبة فيها ، كما أن النجاح خطوات ، وقيامك بخطوة واحدة لن يوصلك إلى الهدف ، فعليك أن تكون جاداً في رغبتك في التفوق ، فمع أن نتائجه مذهلة لك ولمن سيراقبك ، إلا أنه يحتاج منك إلى بذل جهود مضاعفة لتحقيقه .

لا تحسب المجد تمراً أن آكله     لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرَ

إن برنامج التفوق الفردي ، عبارة عن نمذجة سلوكية متقدمة ، مستقاة من واقع الممارسة ، في غلاف علمي تطبيقي تدريبي ميسر و مفصٌل ، و عليك أن تكون متفوقاً بحق بعد هذا ، إن شاء الله تعالى ، إنه بوابتك لعالم من النجاحات المتواصلة .

” و إذا عُرف السبب بطل العجب “

لطلب الالتحاق بالبرنامج اضغط هنا